كسوة الكعبة

التاريخ: ٢٠٠٦ A.D - ١٤٢٧ A.H

المؤلف:الشيخ / محمد بن حسين الموجان

كسوة الملك سعود بن عبد العزيز
تولى الملك سعود بن عبد العزيز الحكم في سنة (1373هـ / 1954م) والكسوة ترد من مصر كالمعتاد . وكان يُكتب نص الإهداء كالتالي : " تم صُنع هذه الكسوة بالجمهورية المصرية في عهد الرئيس جمال عبد الناصر وأهديت إلى الكعبة المشرفة في عهد خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية سنة1373هـ"
 
أما نص إهداء كسوة(1379هـ 1959م) فكان كالتالي: " تم صنع هذه الكسوة بالجمهورية العربية المتحدة في عهد الرئيس جمال عبد الناصر ، وأهديت إلى الكعبة المشرفة في عهد خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية سن 1379هـ" حيث يلاحظ في نص الإهداء تغيير اسم الجمهورية المصرية إلى الجمهورية العربية المتحدة فقط وذلك منذ تلك السنة بعد الوحدة التي تمت مابين مصر وسوريا مع تغير تاريخ صناعة الكسوة كل سنة حيث يلاحظ في نص الإهداء تغيير في اسم الدولة من الجمهورية المصرية إلى الجمهورية العربية المتحدة فقط، أما تاريخ صناعة الكسوة فيتغير كل سنة.
 
وقد استمر ورود كسوة الكعبة المشرفة كل سنة على هذا الحال حتى شهر ذي القعدة من سنة (1381هـ / إبريل 1962م) حيث وصلت الكسوة إلى ميناء جدة على أحد البواخر ، فحدث خلاف أدى إلى عودة الكسوة إلى مصر ، ونظراً لضيق الوقت فقد كُلفّ وزير الحج والأوقاف الأستاذ حسين عرب بإعداد كسوة من القطع المحفوظة بمستودع الحرم حيث صُبغت وكُسيت بها الكعبة في موعدها في العاشر من ذي الحجة سنة(1381هـ / 15 مايو 1962م) وسط احتفاء كبير حضره كبار المسؤولين ورؤساء البعثات وأعضاء السلك السياسي وكبار الحجاج . وشاركت الإذاعة السعودية بنقل هذا الاحتفاء مباشرة على الهواء ، إلا أن لون الكسوة بدأ يتغير فاضطرت وزارة الحج والأوقاف إلى تغييرها بكسوة جديدة تم صنعها في مصنع الكسوة الجديد بمكة المكرمة الذي فتح بناءً على أمر الملك سعود بن عبد العزيز .
 
وحيث أمر الملك سعود بن عبد العزيز بتجهيز مصنع الكسوة المشرفة وأسند هذه المهمة إلى أخيه ولي العهد الأمير فيصل بن عبد العزيز الذي كلف وزير الحج والأوقاف الأستاذ حسين عرب فقام باختيار مبنى تابع لوزارة المالية في جرول أمام وزارة الحج والأوقاف ، نقلت إليه المعدات والأدوات اللازمة لصناعة الكسوة ، وأسند أمر إدارته إلى الشيخ محمد صالح سجيني وبعد وفاته عُهد بالإدارة إلى الأستاذ محمد سالم غلام ،بينما عهد بإدارته الفنية إلى السيد عبد الرحيم أمين أبرز الفنيين السعوديين خبرة في هذا المجال منذ عهد الملك عبد العزيز آل سعود ،وقام بعمل الخطوط والزخارف للكسوة وأعيد بعض الفنيين القدامى ممن كانوا يعملون في دار الكسوة والصناعة الوطنية بمكة المكرمة في عهد الملك عبد العزيز آل سعود ، وبدأ العمل في صناعة كسوة للكعبة المشرفة ثم الانتهاء منها بعد ثلاثة أشهر وهي أول كسوة تُصنع في المصنع الجديد بعد توقف صناعة الكسوة في مكة المكرمة منذ أيام الملك عبد العزيز سنة( 1356هـ 1937م )، وكُتب عليها نص الإهداء التالي: صُنعت هذه الكسوة في مكة المكرمة وأهداها إلى الكعبة المشرفة خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود تقبل الله منه سنة 1381هـ " وكُسيت بها الكعبة المشرفة في شهر ربيع الأول سنة 1382هـ أغسطس 1962م ، فكانت في غاية الجمال والإتقان .
 
وبتغيير كسوة الكعبة المشرفة تكون الكعبة قد كُسيت مرتين في الفترة من العاشر إلى ربيع الأول سنة1382هـ/أغسطس1962م .
 
وفي سنة( 1382هـ/ 1963م) تمت صناعة كسوة ثانية في مصنع الكسوة بجرول في مكة المكرمة أهداها الملك سعود -الذي أمر بصنعها إلى الكعبة المشرفة -، وكُتب عليها نص الإهداء التالي: صُنعت هذه الكسوة في مكة المكرمة ، وأهداها إلى الكعبة المشرفة خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود تقبل الله منه سنة 1382 هـ".
 
وكُتب على ستارة باب الكعبة المشرفة سنة( 1382هـ/ 1963م): "صُنعت هذه الستارة بمكة المكرمة وأهداها إلى الكعبة المشرفة خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود تقبل الله منه".
 
وبصناعة كسوة ثانية في سنة(1382هـ 1963م) يكون مصنع كسوة الكعبة المشرفة بمكة المكرمة قد صنع كسوتين في سنة واحدة ، الأولى كُسيت بها الكعبة المشرفة في ربيع الأول(1382هـ أغسطس 1962م) . والثانية كُسيت بها الكعبة المشرفة في موعدها المعتاد في التاسع من شهر ذي الحجة سنة( 1382هـ / 4 مايو1963م).
 
وفي سنة (1383هـ/ 1963م) صُنعت كسوة ثالثة عليها اسم الذي أمر بصنعها وهو الملك سعود بن عبد العزيز ، وكانت في غاية الإتقان صناعة وتطريزاً وصباغةً ، وهي الكسوة الثالثة للملك سعود بن عبد العزيز بعد أن أمر بإنشاء مصنع لكسوة الكعبة المشرفة مجهزة بجميع ما يحتاج من معدات ومواد وكُتب على قطعة الإهداء النص التالي: صُنعت هذه الكسوة في مكة المكرمة وأهداها إلى الكعبة المشرفة خادم الحرمين الشريفين سعود بن عبد العزيز آل سعود تقبل الله منه سنة1383 هـ".
 
ومن هنا يتضح لنا أن الملك سعود بن عبد العزيز كسا الكعبة المشرفة من سنة( 1373هـ / 1954م)إلى سنة( 1383هـ
1963 م)اثنتي عشرة كسوة ، منها ثمان كساو بالاشتراك مع رئيس الجمهورية المصرية من إنتاج دار الكسوة بالخرنفش ، وأربع كساو منفرداً . منها واحدة تم تجميعها من قطع الكساوى القديمة المحفوظة بمستودع المسجد الحرام ،وهي كسوة سنة (1381هـ 1961م) ، وثلاث من صناعة مصنع الكسوة الجديد بجرول بمكة المكرمة ، الأولى كسوة ربيع الأول سنة 1382هـ / أغسطس 1962م. والثانية كُسيت بها الكعبة المشرفة في التاسع من شهر ذي الحجة سنة 1382هـ / 4 مايو 1963م، والثالثة كسوة سنة(1383هـ / 1964م)
 
الناشر / مركز الكون للثقافة والإبداع سنة 1426هـ.

من كتاب الكعبة المشرفة عمارة وكسوة